هل يمكن لصالونات التجميل أن تنشر الأمراض؟

اذهب الى الأسفل

هل يمكن لصالونات التجميل أن تنشر الأمراض؟

مُساهمة  goldenrose في الأربعاء مايو 13, 2009 9:35 am

بأعتبار أجت الصيفية وأجت المناسبات الحلوة واللي بتخلي أغلب البنات يوميا بصالونات الحلاقة والتجميل قريت الموضوع بمنتدى وحبيت أنقله لكل بنت وسيدة بيهمها شكلها ومنظرها الخارجي بدون ما تفكر بالعواقب والسلبيات اللي ممكن تكون ورا هالشي وحتى لكل شاب كمان بتمنى تقرو منيح وتنتبهوا

مع تمنياتي من الجميع بأخذ الاحتياطات كاملة
بالتوفيق

عندما تجلس السيدة في صالون التجميل لتقليم أظافرها فإن أكبر همها أن يكون لون طلاء
الأظافر مناسبا لها ولكنها لا تعي مطلقا أن مجرد جلوسها في هذا الصالون قد يعرضها للإصابة بمرض قد يكون مميتا

ففي عام 1965 ، قام فريق بحث طبي بتتبع أثر عدد من المرضى المصابين بالتهاب الكبد Bإلى حلاق قام عن غير قصد بنقل المرض بواسطة الحلاقة لكل زبائنه بنفس الشفرة ، وبالرغم من استخدامه لمطهر إلا أنه لم يكن بالقوة الكافية للقضاء على الجراثيم. في تلك الأيام كانت معظم الأمراض التي تنتقل بواسطة الدم مثل الإيدز والتهاب الكبد B , C أقل انتشارا مما هي عليه الآن. وتشير الأبحاث الطبية إلى أن ما يعادل 4 ملايين أمريكي مصاب بالتهاب الكبد B ، 10% من هذه الإصابات لا يعرف سببها. أما الباحثون العاملون في مجال أبحاث التهاب الكبد C فإنهم يرون أن 30% من حالات المرض لم تستخدم أي إبر مشتركة مع أي مدمن مخدرات ، والتي تعتبر الوسيلة الأساسية لنقل هذا المرض

كل هذه علامات استفهام تدعو الباحثين للسؤال عما إذا كان السبب في نقل هذه الأمراض أخصائيي تجميل غير متدربين أو حلاقين يستخدمون آلات غير نظيفة وبالتالي ينشرون الأمراض بصورة غير متعمدة.

نظرة عن كثب على صالونات التجميل
قامت الدكتورة شيلي سيكولا ، أخصائية أمراض جلدية بالنظر عن كثب في الممارسات الصحية لصالونات التجميل والحلاقة ووجدت أنها تعاني ، وللأسف ، من انخفاض في مستوى النظافة. وتقول الدكتورة سيكولا التي تعمل في تكساس وترأس اللجنة التشريعية لجمعية أطباء الأمراض الجلدية، تقول بأنه يحتمل أن تكون صالونات التجميل والحلاقة مصدرين لانتقال الأمراض التي تنتشر بواسطة الدم إضافة لأمراض معدية أخرى. وتضيف بأنه يوجد دليل قوى على أن شفرات الحلاقة ومبارد تقليم الأظافر ومقصات الحلاق وابر الوشم وأدوات ثقب الجلد كلها أدوات تحمل مخاطر نقل أمراض خطيرة مثل التهاب الكبد B و C. وقد بدأ اهتمام الدكتورة سيكولا بهذا الموضوع عندما قامت بمعاينة مريضة تعاني من مرضي فطري معدي على أظافر قدميها، وعندما سألت المريضة عنه أخبرتها بأنها لاحظت جرحا صغيرا للغاية على أحد أصابع قدمها بعد الانتهاء من عملية تقليم وتنظيف أظافرها. وتضيف الدكتورة سيكولا بأنها شعرت كما لو أن راية الخطر قد انتصبت في داخلي ، فلو أردت الذهاب لأحد هذه الصالونات لسألت في بادئ الأمر عن شهادة الترخيص الخاصة به وبأخصائية التجميل، كذلك لاستفسرت عن أسلوب التعقيم المتبع لدى هذا الصالون ، إضافة إلى أنني لن أقبل باستعمال أدوات التقليم الخاصة بالصالون والتي تكون قد استخدمت لعدة زبائن قبلي واللاتي قد يحمل بعضهن أمراضا معدية قد أصاب بها لو قامت أخصائية التجميل بجرحي عن غير قصد. الأفضل هنا وقبل كل شئ العمل على شراء مجموعة خاصة بي لا يستعملها أحد سواي ، وبذلك أكون قد عملت على تقليل خطر انتقال هذه الأمراض.

الاحتياطات الضرورية
التعقيم :
إن من أفضل أساليب التعقيم هي البخار وغاز أكسيد الإثيلين والحرارة الجافة والمواد الكيميائية القاتلة للجراثيم. ويجب على أخصائية التجميل أن تقوم بنقع كل الأدوات التي يمكن أن تجرح الجلد في هذه المادة الكيماوية ، وهذه الأدوات تشتمل على مقصات الأظافر ، مقصات الجلد ، شفرات الجلد القاسي ، شفرات الحلاقة ، مقصات الشعر .

ومن العجيب ، والكلام هنا للدكتورة سيكولا ، أنه بالرغم من تعليمات الإدارة الاتحادية للصحة والحماية المهنية الصارمة بضرورة أن يقوم كل العاملين في أعمال تحمل خطر العدوى بأمراض تنتقل بواسطة الدم مثل أطباء الأسنان وأخصائيي تنظيف الأسنان، والعاملين في فرق الإسعاف ، وعمال الإطفاء ، والشرطة والهيئة التمريضية ، بلبس القفازات الواقية ، إلا أنها تتساهل في مجال التجميل وتترك القرار لأصحاب العمل لتقرير مدى احتياج موظفيهم العاملين في التجميل والحلاقة لاستعمال هذه القفازات.

كيفية اختيار صالون تجميل نظيف؟

للمساعدة على اختيار صالون تجميل جيد فإن خبراء إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يقترحون ما يلي:

-
التأكد من حمل الصالون لرخصة رسمية بالعمل في هذا المجال مع التأكد من وضع هذه الرخصة في مكان بارز فيه ، وإذا لم تراه الزبونة فيجب أن تسأل عنه.

-
التأكد من كيفية قيام الصالون بتعقيم أدوات العناية بالأظافر. إن التعقيم الحراري هو من أفضل طرق التعقيم على الإطلاق ، إلا أن معظم الولايات تسمح بالتعقيم بالمواد الكيماوية طالما تأكدت العاملة في الصالون من غمر الأدوات في هذه المادة ولمدة عشرة دقائق على الأقل بين زبونة وأخرى.

-
سؤال أخصائية التجميل عن مواد التعقيم الكيماوية المستخدمة. والتأكد من أنهم بالفعل يستعملون سائل كيميائي ، والتأكد من الملصق على الزجاجة ، وفي حال الشك فمن الأفضل إحضار السيدة أدواتها الخاصة بها.
-
التأكد من وجود خدمة خاصة لفرك اليدين قبل البدء بعملية التقليم، إذ من المستحسن أن تقوم كل من أخصائية التجميل والزبونة بفرك أيديهما بصابون مضاد للجراثيم قبل البدء بعملية تقليم الأظافر


-
التأكد من أن كل زبونة تحصل على وعاء نظيف به ماء وصابون لم يستعملا من قبل لنقع أظافرها فيه ، والتأكد أيضا من ضرورة استخدام مبرد جديد لكل زبونة على حدا.

-
ضرورة التأكد من أن المكان نظيف ومنظم. وينصح الدكتور بول كيتشيجان ، أستاذ مشارك في طب الأمراض الجلدية ورئيس قسم الأظافر بجامعة نيويورك ، ينصح بمقارنة اختيار صالون تجميل ما باختيار مطعم ما، إذ يقول : اسأل نفسك حين تدخل المكان ، هل هو نظيف بما يكفي كي أقبل أن أتناول طعامي فيه؟

-
ضرورة التأكد من عدم وجود رائحة أدخنة وأبخرة قوية. إذ وجودها يعني أن هذا المكان يفتقد التهوية الجيدة ، ومن الضروري أن تعرف الزبونة أن استنشاق هذه الأبخرة سيجعلها تشعر بالمرض والغثيان.

كيفية انتشار الأمراض

هناك العديد من طرق انتقال وانتشار الأمراض في صالونات التجميل وصالونات الحلاقة للرجال ، إذ قد تقوم أخصائية التجميل بجرح جانب الظفر أثناء قص الجلد المحيط به ، أو جرح ثنيات الظفر أو جرح القدم عند إزالة الجلد القاسي . كما يمكن للحلاق أن يجرح الزبون بمقصه أثناء قص الشعر . كذلك فعندما يعاني بعض الزبائن من تشقق في جلدة الرأس أو قشرة أو حتى قمل فإن هذه الأشياء تلصق بسهولة بين أسنان المشط وتنتقل إلى الزبون التالي عن غير قصد.

وقد صدر تحذير عام 1989 بأن المقصات والشفرات المستخدمة في صالونات الحلاقة والتي قد تكون ملوثة بالدم يمكن أن تنقل مرض نقص المناعة المعروف بالإيدز. وقد وجد باحث في مجال الطب بأن التهاب الكبد C ينتقل بواسطة الشفرات المستقيمة المستخدمة بكثرة في صالونات الحلاقة للرجال لقص الشعر الجانبي وشعر الرقبة . وقد قام هذا الباحث بغمر شفرات أخذها من خمسة صالونات حلاقة مختلفة في خمسة أنواع من سوائل التعقيم. النتيجة؟ لم تتمكن أي من هذه السوائل بالقضاء على جرثومة التهاب الكبد C بالرغم من أن بعضها نقع فيها لمدة ستة ساعات ، 24 ساعة وحتى سبعة أيام.

كما أظهر بحث آخر بأنه يمكن لجرثومة التهاب الكبد B البقاء حية لمدة سبعة أيام أو أكثر فوق المقاعد ومساند الرأس ومناضد العمل والأدوات والمعدات. وتحذر الدكتورة سيكولا من أن التهاب الكبد B أشد عدوى بنسبة 100 مرة من فيروس الإيدز,

ويعتبر التهاب الكبد B أول أسباب اللجوء لعمليات زرع الكبد والثاني لتليف الكبد (بعد الكحول) في الولايات المتحدة. كما سيصاب حوالي 100 ألف أمريكي هذا العام بهذا المرض ومن المتوقع أن يتضاعف الرقم ثلاثة مرات خلال العقدين القادمين. وحاليا فإن التهاب الكبد B يكلف الولايات المتحدة 700 مليون دولار ما بين ساعات عمل مهدرة وتكاليف الرعاية الصحية.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الجروح والقطع والكشط الذي يحدث في صالونات التجميل قد يؤدي إلى أمراض أقل خطورة للزبائن والعاملين على حد سواء مثل الإصابة بالثآليل والأمراض البكتيرية والفطرية ، إضافة إلى المشاكل الناجمة عن استنشاق الأبخرة وروائح منتجات مختلفة.

وختاما لحديثها ، تقول الدكتورة سيكولا بأن كل هذه المخاطر يمكن أن تزال فعليا لو قام العاملين بهذه الصالونات باستخدام القفازات الواقية وغسل اليدين بصورة جيدة واستخدام وسائل التعقيم المناسبة.
avatar
goldenrose

عدد الرسائل : 57
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mraizeh.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يمكن لصالونات التجميل أن تنشر الأمراض؟

مُساهمة  razor back في الأربعاء مايو 13, 2009 9:04 pm

موضوع مهم جداً وشكراً إلك

لأنو في هذه الأيام تعد الأشياء من الأسباب التي تؤدي إلى نقل أمراض كالإيدز عبر شفرات الحلاقة في الغالب
avatar
razor back

عدد الرسائل : 920
العمر : 25
الموقع : اليازدية
العمل/الترفيه : الثالث الثانوي / علمي ....
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://montadamraizeh.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى