برج القوس ------

اذهب الى الأسفل

برج القوس ------

مُساهمة  BOSS في الأحد مايو 10, 2009 1:36 pm

الصفات العامة لبرج القوس

هناك عادة محور في كل جمع ضاحك مرح , و احتمال يوازي تسعة من عشرة بأن يكون المحور شخصا مولودا في برج القوس . و إذا تبين بالإضافة إلى ذلك أنه يتمتع بوجه منفتح و جبهة عريضة , و أنه يقوم بحركات مرتبكة خالية من الرشاقة , أمكن التأكد عندئذ من أنه مولود في برج القوس .

جميع الصفات التي ينطوي عليها هذا الإنسان تؤهله لأن يكون طفلا كبيرا . فهو مرح صادق صريح طيب القلب , يعبر ببراءة متناهية عما يدور في خاطره , و يرفض اعتماد الأساليب الملتوية , و يحرج الآخرين , و يستغرب نقمتهم عليه , و يعتذر من هفواته التي ينساها بعد حين ثم يكررها , و هكذا . . . إنه رياضي المظهر يشبه إلى حد ما الجواد أو المهر و خصوصا بخصلة شعره المتدلية على جبينه كالعرف و التي يرفعها دائما بحركة من رأسه أو بيده الأمر الذي يتحول عنده إلى عادة تلازمه في الكبر حتى بعد الصلع .

هذا الإنسان سريع الحركة , سريع التنقل , يكره الجمود و يبدو كأنه يسير في اتجاه معين أو كأنه يلاحق هدفا ما . لكن حركاته و مشيته تفتقر إجمالا إلى الرشاقة أو الانضباط , و كثيرا ما يتعثر بخطواته أو يقلب الأشياء التي تعترض طريق ذراعيه . و مع ذلك يوحي بأنه رياضي . و هو يعيش في الواقع عيشة الرياضيين إذ يحب الهواء الطلق و ركوب السيارة و الدراجة و الطائرة , ولا يستبعد أن يشترك في سباقات السرعة لولعه بها , كما يحب الحيوانات و خصوصا الكلاب و الجياد . الصراحة صفة أساسية في مولود برج القوس , بل أساس شخصيته , تماما كما هي في برج العقرب , مع فارق كبير وهو أن مولود برج العقرب يعري الحقائق عن عمد و سابق تصميم و معرفة أكيدة بالنتائج بينما يلجأ مولود برج القوس إلى الصدق عن براءة و طيبة و عدم لياقة اجتماعية و جهل تام بالنتائج . لذلك كثيرا ما يشعر بالندم و الأسف إذا نجم عن أفعاله أي ضرر أو أذية . و لكنه يفشل دائما في تطوير أساليبه و يعود المرة تلو المرة إلى صراحته المذهلة مع جميع الناس دون استثناء و دون أي اهتمام بالنتائج المترتبة على مثل ذلك التصرف . و مقابل ذلك يصعب على الكثيرين أن يحقدوا عليه فترة طويلة بسبب شفافيته و براءته و حسن نواياه , فغايته الأساسية هي في الواقع بعث المرح و السلوى في النفوس , و إذا جاءت النتائج عكس المتوقع لا يجوز اتهامه بالخبث لأنه بعيد عنه كل البعد . كل ما يمكن قوله هو أنه طائش يلقي سهامه جزافا فتصيب من تصيب و تخطيء من تخطيء , مع العلم بأنها لا تميت أحدا لخلوها من كل أثر للسموم التي يجهلها مولود برج القوس تماما .

يرمز إلى إنسان برج القوس بالنار و يقال أن لكوكب " المشتري " ( جوبيتر ) تأثيرا كبيرا في مزاجه , الأمر الذي يوضح سبب جرأته و إقدامه و صراحته و حبه للكلام . إذا تعرض أحد لكرامته مثلا رد في الحال معتمدا على لسانه الحاد و قبضته القوية في آن واحد . وهو من النوع الذي يرفض النجدة أو الهرب و قت الشدة و لكنه حالما ينتقم لنفسه يستعيد هدوءه و براءته معا , و لا يتردد في تعويض عدوه مما لحقه منه . هذا و يمكن القول أن أكثر ما يغيظه و يفقده السيطرة على نفسه أن يتهمه البعض بالكذب أو عدم الأمانة .

يتمتع مولود برج القوس بطفولة مستمرة تجعله يرفض الجد في الحياة على الرغم من قبوله القيام بالواجب و المسؤولية على أفضل نحو . و سبب ذلك أن الجد يثقل عليه و يمحو جزءا من سعادته و فرحه الطبيعيين , و كذلك تفعل معه العزلة التي توقعه في مرض حقيقي في بعض الأحيان . لكن صحته ممتازة إجمالا , و كذلك نشاطه و حيويته اللذان يلازمانه حتى آخر عمره . هو يكره المرض على كل حال و يكره المستشفيات و المعالجة الطويلة , و لهذا السبب يشفى بسرعة مذهلة يضمنها أيضا تفاؤله و إيمانه بغد أفضل .

يميل هذا الإنسان إلى الرقص و الغناء و التمثيل , و يهتم بالأمور الدينية في بداية عمره ثم يتحول إلى الشك و قلة الإيمان , ولا يستبعد أن يصبح ملحدا في وقت من الأوقات . و تجري في عروقه دماء المغامرة و المقامرة , و كثيرا ما ينصرف إلى تجربة حظه على المائدة الخضراء أو البورصة أو ميادين السباقات على اختلاف أنواعها . وهو يحب و يسعى دائما إلى الوقوع في التجربة لكنه يخشى الزواج و ينفر منه , و إذا رضخ فبعد تفكير و تردد طويلين . من صفاته الحميدة الكرم و الضيافة و المثابرة و إصابة الهدف . و من عيوبه الإفراط في الطعام و الشراب و إدمان الخمرة أحيانا , و عدم حفظه الأسرار . على الرغم من تمتعه بذاكرة حادة تحفظ أدق التفاصيل ينسى أحيانا المكان الذي يضع فيه معطفه قبل خمس دقائق .

لكن أطرف ما فيه هو تلك الطريقة في سرد النوادر و الفكاهات . فكثيرا ما يتعثر بكلمة أو حركة يضحك لها الآخرون فيشاركهم الضحك بدوره ظنا منه خفة دمه هي التي أطربتهم لا هفواته التي لا يدركها على كل حال . غير أن تلك الطفولة المحببة لا تمنعه من الرد بقسوة و عنف على كل من يحاول مس كرامته أو مبادئه . و هو عندئذ يطلق سهامه بكل ما أوتي من تركيز و مهارة فيصيب الهدف في النقطة التي يريد .

يصور مولود برج القوس – كما هو معلوم – شاكلة مخلوق نصفه إنسان و نصفه الآخر جواد . و المقصود بذلك أنه في ملاحقته لأهدافه يظل دائما في الطليعة . كيف ؟ لا أحد يدري بالضبط . فقد يكون السبب مزاياه العديدة أو حظه الجيد أو الاثنين معا . و إذا شغل عن ذلك اختصر القضية كلها بقوله مازحا أن الحياة " سيرك " , و إنه فيها المهرج الأول .


الرجل القوس
حيث يوجد رجل برج القوس يوجد جمع يلتف حوله . فإذا أضفنا إلى هذا الحشد من الأصدقاء الكثيرين و الأعداء القليلين أهداف رجل القوس العظيمة و عادة التمثيل و التهريج عنده وجدنا أن مكان العائلة في حياته ضيق نسبيا , أو هكذا يتصور أفرادها بينما ينكر هو المسألة بشدة .

هذا الإنسان متفائل إلى درجة الإيمان الأعمى بالناس و الظروف , و إلى درجة الاستخفاف بالصعاب و الأزمات , أو تفسيرها كما يحلو له . لا بد لمثل هذا التفاؤل أن يقترن ببعض الخطر على رجل برج القوس إذ يجعله يثق بمن لا يستحق الثقة أو يضع قدمه حيث لا يجب أن توضع . لكن العجيب هي تلك الحيوية التي تجعله يواصل السير قـدما و تلك الروح الرياضية التي تدفعه إلى قبول الخسارة عن طيب خاطر . تلك هي تأثيرات كوكب " المشتري " الذي يمنحه حظا عظيما على الرغم من كل العثرات .

قلنا أن أصدقاء الرجل القوس عديدون , لكن حتى بين هؤلاء من يتمنى قتله في بعض الأحيان جزاء على خشونته و عدم لباقته . و مع ذلك تغفر له أخطاؤه بسرعة مذهلة بسبب طيبة قلبه و نقاء سريرته . يقال أن حديثه و سهامه قلما تخطيء . فإذا أراد إصابة الهدف نجح بدقة محرجة لغيره . صراحته المتناهية موجودة حتى في مواقف الحب مع العلم بأنه يعالج قضاياه العاطفية بسطحية بعيدة عن هدف الزواج الذي يخشاه و ينفر منه . و مع أنه يحب الغزل و يلجأ إليه عند الحاجة إلا أن علاقاته بالمرأة تقوم على أسس كثيرة غير الجنس . فهو يقدر الذكاء إلى جانب الجمال , و يفضل الاحتفاظ بحريته و استقلاله مهما بلغ حبه لامرأة معينة .

نصيحة إلى التي تربط مصيرها بهذا الرجل أن تمنحه ثقتها التامة , و أن تمتنع من إظهار غيرتها مهما بدر منه , و ألا تلجأ إلى التذمر و الشكوى أمامه مهما كانت الأسباب . و عليها أن تحب مثله الطبيعة و الحيوانات و الرياضة , و أن تتحلى مثله أيضا بالكرم و الحماسة و الاندفاع , و ألا تهزأ بأفكاره العظيمة و أهدافه السامية مهما بدت خيالية بعيدة عن الواقع .

يفقد رجل برج القوس اهتمامه بأهله بعد الزواج فلا تعود تربطه بهم سوى علاقة سطحية لا تسمح لهم بالتدخل في شؤونه و شؤون زوجته بصورة خاصة . و مقابل ذلك يحاول أن يبني مع شريكة حياته علاقات حميمة تنهض على أساس المشاركة في كل شيء . لذا يجب عليها أن تهتم من ناحيتها بالأخبار الرياضية و القضايا العالمية و السباقات على أنواعها , و أن تطالع المجلات و الصحف , و أن تتحلى بالمرح و الانفتاح , و ألا تتخلى عن الواقعية حتى في مواقف الانفعال و العاطفة .

على هذا الأساس وحده يلازم هذا الرجل زوجته . و يصطحبها معه في حله و ترحاله , و ينفق عليها من ماله بسخاء مع أنه ما من أمر يمنعه من توجيه النقد إليها بصراحة غير مبطنة , و مع أن سخاءه يتعداها إلى جميع أنواع المقامرة كالمائدة الخضراء و السباق و البورصة و غير ذلك من ألعاب الحظ الذي عنده منه الشيء الكثير .

يحب هذا الرجل أطفاله من بعد أن يكبروا قليلا و يصبحوا في عمر يؤهلهم للخروج معه في النزهات و الرحلات و غيرها . إنه لهم صديق و أنيس أكثر منه والد . و كثيرا ما يغفر لهم أخطاءهم و هفواتهم لإيمانه بأنهم سيصبحون أفضل في المستقبل . على أن الكذب يثير غضبه و حنقه إلى أقصى حد . أما صراحته المتناهية فتثير حنق أولاده تماما كما يفعل الكذب بالنسبة إليه .

إن رجل برج القوس باختصار إنسان صادق جرئ شجاع , فيه بعض الجنون الذي يدفعه إلى ارتكاب الخطأ . من الصعب أن يحقد عليه الناس عامة و زوجته خاصة . كيف تستطيع أن تحقد على إنسان ينطوي قلبه على مثل هذا الحب العظيم ؟

المرأة القوس

بين هذه المرأة و بين اللف و الدوران عداء مستحكم . كيف لا و هي التي تؤمن أشد الإيمان بأن الخط المستقيم أقصر الطرق إلى الهدف . و بما أن الاستقامة من طبعها , تبدر منها ملاحظات و أسئلة و ردود يرتبك منها الجميع بوجه الجميع بوجه عام و الرجل بوجه خاص لأنها تأتي بصورة مفاجئة و على نحو لم يتوقعه . و مع ذلك يؤكد من يعرفها جيدا أن في استطاعتها – لو أرادت – أسر جميع القلوب دون استثناء .
المرأة مولودة برج القوس متفائلة جدا , لكن تفاؤلها يقترن دائما بالمنطق السليم لا بالكذب الذي تأباه مهما كانت الظروف و الدوافع . و بما أنها صادقة تماما , لا تتورع عن الاعتراف أمام أهلها و ذويها بأنها تفضل قرابة الروح على قرابة الدم التي لا تؤمن بها كثيرا . و لما كانت صادقة أيضا فإنها تنسلخ باكرا عن بيت العائلة و تستقل بمفردها و تعيش حياة مملوءة بالحركة و النشاط . فهي تتنزه , و تمارس الرياضة , و تسافر , و تلتقي بالأصدقاء , و تلاحق الأهداف , و تؤدي الخدمات شرط أن لا يفرض عليها شيء . إنها تكره الضغوط و القيود ولا تتردد في مواجهتها بلسان حاد سليط لا يميز شخصا من آخر . حتى والدتها التي حملتها و رعتها تفشل في إجبارها على أمر ليست مقتنعة به كل الاقتناع .
تكره هذه المرأة الرجل الضعيف السليب الإرادة , و مع ذلك ترفض الذوبان في شخصية الرجل القوي مهما كان قويا و متسلطا . إنها كثيرا ما تخلط بين الحب و الصداقة . إذا شعرت بالعاطفة نحو إنسان ما تفتح له قلبها دون تردد . في صدقها خشونة تزعج البعض فيتهمونها إما باللؤم و الخبث أو بالبله التام . غير أنها في الواقع ذكية طيبة و منطقية جدا . و إذا تصرفت على هذا النحو الذي لا يرضى عنه جميع الناس فلأنها مقـتنعة تماما ببراءتها و حسن سلوكها , و غير آبهة – بالتالي – للشائعات و التهم التي تلاحقها أحيانا .
تتردد هذه المرأة أمام فكرة الزواج و لا تتقبلها إلا بعد أن تشعر بحب جارف و انجذاب شديد نحو رجل تتمنى مشاركته بل و تقليده في كل شيء . فهي تستعمل ثيابه أحيانا , و ترافقه في الصيد و النزهات و السفر , و تضحكها نوادره , و مع ذلك تبقى محتفظة بكل مظاهر الأنوثة و الرقة . إن من يعرفها حق المعرفة يعلم أنها سريعة العطب , تتصرف ببراءة الأطفال و ترتبك إلى حد التعثر في مشيتها أحيانا , ولا تستطيع منع نفسها من البكاء في المواقف العاطفية على اختلاف أنواعها .
شهية هذه المرأة عظيمة . فهي تحب الطعام و الشراب الطيبين , و تتمنى التردد على المطاعم الفخمة كلما سنحت لها الفرصة . تحب أيضا اللباس الفاخر و السفر – في الدرجة الأولى بالطبع – و الأضواء و الشهرة و التبذير لاعتقادها أن المال وسيلة لا غاية . و مع أنها تكره الأعمال المنزلية و تفضل عليها العمل في الخارج إلا أنها تقوم بدور المضيفة و ربة البيت خير قيام . من أفضل حسناتها في هذا المضمار المرح و الكرم و عدم التفريق بين المدعوين مهما اختلفت أوضاعهم الاجتماعية و المادية . و من سيئاتها القليلة حدة اللسان إذا مست كرامتها . لكنها لحسن حظها و حظ الآخرين مفطورة على النسيان و المغفرة , و لذلك لا يوجد في قلبها مكان للغضب أو الحقد الطويل الأمد .
أطفالها يحبونها إلى درجة العبادة , و يمرحون معها كما لو أنهم في " سيرك " حقيقي . و إنهم يعاملونها معاملة الشقيق للشقيق و يأخذون عنها الصدق و الاستقامة و المرح و لكنهم يشعرون في بعض الأحيان بالضيق و الارتباك بسبب صراحتها اللامحدودة . أما زوجها فله منها الحب و الثقة و الوفاء الكامل دون قيد أو شرط ما عدا منحها القليل من الحرية و الفردية .
امرأة برج القوس باختصار إنسانة مثيرة إلى أبعد حد . فهي بالإضافة إلى خصائصها الحميدة تتمتع بروح خفيفة تضفي الابتسامة و المرح على جميع الوجوه , و تمحو من القلوب السأم و الملل . و هذا وحده يعتبر فضيلة عند الأزواج .
avatar
BOSS

عدد الرسائل : 71
العمر : 31
الموقع : mraizeh
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى