سماحة السيد حسن نصرالله ... تفاصيل مهمة في حياة هذا العظيم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سماحة السيد حسن نصرالله ... تفاصيل مهمة في حياة هذا العظيم.

مُساهمة  magdeeb في الإثنين فبراير 09, 2009 5:16 pm

سماحة السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله اللبناني
حياته وميلاده
وُلد حسن نصر الله في بلدة البازورية الجنوبية القريبة من مدينة صور ( 10كلم شرقي صور ) عام 1960. إضطر وهو صغير وبسبب ضيق حال العائلة وإنعدام فرص العمل في بلدته الجنوبية التي كانت تشكو كغيرها من قرى وبلدات المنطقةمن الفقر والإهمال والحرمان للنزوح مع عائلته إلى مدينة بيروت وهناك أقامت العائلة في منطقة الكرنتينا إحدى أحزمة البؤس المنتشرة حول أطراف العاصمة ، وفي هذه المنطقة قضى حسن نصرالله أغلب أيام طفولته .
عمل في أولى أيام حياته بمساعدة والده عبد الكريم نصرالله في بيع الخضار والفاكهة.



دراسته وتحصيله الديني
أتم دراسته الإبتدائية في مدرسة حي "النجاح"، ثمدرس في مدرسة سن الفيل الرسمية.ثم كان أن إندلعت الحرب الأهلية في لبنان فرجع مع عائلته إلى بلدته البازورية في الجنوب وهناك تابع دراسته الثانوية في مدرسة ثانوية صور الرسمية للبنين .
خلال وجوده في البازورية إلتحق حسن نصرالله بصفوف حركة أمل الشيعية التي أسسها السيد موسى الصدر ، وكان خياره يبدو غريبا ً حينها عن توجهات البلدة السياسية التي كانت تأخذ الطابع الشيوعي والماركسي وذلك لكثرة الشيوعيين الموجودين فيها إبان ذلك الوقت . ثم أصبح مندوب الحركة في بلدته .
وفي صور تعرف نصرالله إلى السيد محمد الغروي الذي كان يقوم بتدريس العلوم الإسلامية في إحدى مساجد المدينة بإسم السيد الصدر ، وبعد مدةمن لقائهم طلب نصرالله من السيد الغروي مساعدته في الذهاب إلى مدينةالنجف العراقية إحدى أهم مدن الشيعة والتي تتلمذ فيها كبار علماء الدين الشيعة . وبالفعل فإن السيد الغروي ساعده في الذهاب إلى النجف بعد أنحمله كتاب توصية للسيد محمد باقر الصدر إحدى أهم رجال الدين الشيعة عبرتاريخهم ، وبوصوله إلى النجف لم يكن قد بقي بحوزة نصرالله قرشا ً واحداً. وهناك سأل عن كيفية القدرة على الإتصال بالسيد محمد باقر الصدرفدلوه على شخص يدعى عباس الموسوي ، وبلقائه خاطبه نصرالله بالعربيةالفصحى ظنا ً منه أنه عراقي لكنه فوجىء بأن الموسوي لبناني من بلدةالنبي شيث البقاعية وهذا اللقاء كان محور تغير هام في حياة نصرالله ،كونه وإبتداءً من هذه اللحظة فإن صداقة قوية ومتينة ستقوم بين الرجلين الذين كتبا فصلا ً هاما ً من تاريخ لبنان الحديث عبر مساهمتهما في إنشاء وتأسيس حزب الله اللبناني عام 1982 .
بعد لقاء نصرالله للسيدمحمد باقر الصدر فإن هذا الأخير طلب من الموسوي رعاية نصرالله والإعتناء به وتأمين ما يلزم له من مال وإحتياجات كما عهد له بتدريسه ،وكان الموسوي صارما ً في دوره كمعلم وبفضل تدريسه المتشدد إستطاع طلابه أن ينهوا خلال سنتين ما يعطى عادة خلال خمس سنوات في الحوزة.فالتدريس عند الموسوي عملية متواصلة ليس بها إنقطاع أو عطل حتى في أيام العطل الرسمية فإن دروسه لا تتوقف وهذه الأجواء أمنت لنصرالله الفرصة بإنهاءعلومه الدينية في فترة سريعة نسبيا ً حيث أنهى المرحلة الأولى بنجاح فيالعام 1978 .
في هذه الفترة كان المناخ السياسي العراقي قد بدأبالتغير بشكل عام حيث أخذ نظام البعث الحاكم بالتضييق على الطلبة الدينيين من مختلف الجنسيات ، ويبدو أن وضع الطلبة اللبنانيين كان أسوأمن غيرهم حيث بدأت التهم تلاحقهم يمينا ً وشمالا ً تارة ً بالإنتماءإلى حزب الدعوة وتارة ً أخرى بالإنتماء إلى حركة أمل وأيضا ً بتهم الولاء إلى نظام البعث السوري الحاكم في سوريا والذي كان في عداوة مطلقة مع نظام البعث العراقي .
وفي أحد الأيام إقتحم رجال الأمن البعثي الحوزة التي كان يدرس بها نصرالله بهدف إلقاء القبض على السيدعباس الموسوي الذي كان حينها مغادرا ً إلى لبنان فلم يجدوا سوى عائلته فأخبروها بمنعه من العودة مجددا ً للعراق . ومن حسن حظ نصرالله أنه لميكن موجودا ً في الحوزة حينها حيث تم إعتقال رفاقه الباقين ، وهنا أدركأنه لم يعد هناك مجالا ً للبقاء بالعراق فغادر عائدا ً على وجه السرعةإلى لبنان قبل أن يتمكن نظام صدام حسين من إلقاء القبض عليه . بعودة نصرالله إلى لبنان إلتحق بالحوزة الدينية في بعلبك وهناك تابع حياته العلمية معلما ً وطالبا ً ، إضافة ً إلى ممارسته العمل السياسي والمقاوم ضمن صفوف تنظيم حركة أمل الشيعية التي كانت قد بلغت أوجها في ذلك الحين .وبفضل قوة شخصيته ومتانة عقيدته وصدق إلتزامه وإخلاصه فإن ذلك الشاب الذي كان بالكاد قد بلغ العشرين من عمره إستطاع الوصول إلىمنصب مندوب الحركة في البقاع وهو منصب لا يتسلمه عادة ً إلا من كان يمتلك صفات قبادية وأخلاقية من الدرجة الأولى .

حياته السياسية
عام 1982 كان عاما ً مفصليا ً في حياة نصرالله ففي هذا العام وقع الإجتياح الإسرائيلي للبنان وبوقعه حصلت أزمة في صفوف أملبين تيارين متقابلين تيار يقوده نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني وكان يطالب بالإنضمام إلى "جبهة الإنقاذ الوطني " وتيار أخر أصولي متدين كان نصرالله والموسوي أحد أعضائه وكان يعارض هذا الأمر وبتفاقم النزاع إنشق التيار المتدين عن تيار نبيه بري الذي كان لدى التيارالمتدين مأخذ كثيرة عليه بسبب الإختلاف في تفسير الإرشاد الذي خلّفه الإمام موسى الصدر.
والحقيقة أن التيار المتدين كان يعارض الإنضمام إلى جبهة الإنقاذ الوطني بسبب وجود بشير الجميل فيها وكاونوا يعتبرونها تهدف إلى إيصال هذا الأخير إلى رئاسة الجمهورية . والجميل هذا كان خطاً أحمرا ً لدى تيار المتدينين بسبب علاقاته مع الإسرائيليين .
وهنا كانت البداية الأولى لظهور حزب الله اللبناني ، حيث بدأ هؤلاء الشباب بالإتصال برفقائهم الحركيين في مختلف المناطق اللبنانية بهدف تحريضهم على ترك تيار بري والإنضمام إلى حزب الله وبدأت هذه النواة تكبر مع الأيام حتى أصبح الحزب في الوقت الحاضر إحدى أهم وأكبر الأحزاب على الساحة اللبنانية والعربية والإسلامية .
عند ولادة حزب الله لم يكن نصرالله عضوا ً في القيادة فهو لم يكن حينها قد تجاوز ال22 ربيعا ًوكانت مسؤولياته الأولى تنحصر بتعبئة المقاومين وإنشاء الخلايا العسكرية التي شكلت فيما بعد العنوان الأبرز في مقاومة الجيش الإسرائيلي جنوب لبنان .
بعد فترة تسلم نصرالله منصب نائب مسؤول منطقة بيروت الذي كان يشغله السيد إبراهيم أمين السيد إحدى نواب حزب الله السابقين في البرلمان اللبناني وإستمر نصرالله بالصعود داخل سلم المسؤولية في حزب الله فتولى لاحقا ً مسؤولية منطقة بيروت ثم استُحدث بعد ذلك منصب المسؤول التنفيذي العام المكلّف بتطبيق قرارات "مجلس الشورى"، فشغله نصر الله.‏ولكن يبدو أن المسؤولية والمناصب لم تكن تستهوي نصرالله بالقدر الكافي بل إن إهتمامه الحقيقي كان يتجه صوب تكملة دراسته الدينية ، ولذلك فإنه وبعد مدة غادر بيروت متجها ً نحوإيران وتحديدا ً إلى مدينة قم لمتابعة دروسه الدينية هناك ولكن التطورات الحاصلة على الساحة اللبنانية خصوصا ً لجهة النزاعات المسلحة بين حزب الله وأمل إضطرته للعودة مجددا ً للبنان . بعودته لم يكن لنصرالله مسؤولية محددة فمنصبه ككمسؤول تنفيذي عام كان قد سـُلـِم للشيخ نعيم قاسم وهكذا بقي نصرالله من دون منصب حتى إنتخاب السيد عباس الموسوي أمينا ً عاما ً فعين قاسم نائبا ً له وعاد حسن نصرالله لمسؤوليته السابقة .

أمين عام حزب الله
في عام 1992إغتالت إسرائيل أمين عام حزب الله السيد عباس الموسوي فصار إلى إنتخاب حسن نصرالله أمينا ً عاما ً للحزب بالرغم من أن سنه كان صغير على تولي هذه المسؤولية ولكن يبدو أن صفات نصرالله القيادية وتأثيره الكبير على صفوف وأوساط قواعد حزب الله قد لعبت دورا ً مؤثرا ً في هذا الإتجاه وبالفعل فإن إنتخابه كان له الأثر الأبرز في تثبيت وحدة الحزب بقوة بعد الضربة القاسية التي تلقاها لتوه. ‏ وفي ذلك العام وبعد أشهر قليلة منإغتيال الأمين العام السابق الموسوي فإن حزب الله إختار الدخول إلى قلب المعترك السياسي اللبناني فشارك في الإنتخابات النيابية التي جرت فيذلك العام وحصد عددا ً من المقاعد النيابية عن محافظتي الجنوب والبقاع وهذه الكتلة كبرت وإزدادت عددا ً في الإنتخابات النيابية اللاحقةأعوام 1996 و 2000 و 2005 وهي تعرف بإسم " كتلة الوفاء للمقاومة ". وفي عام 1997 فقد نصرالله إبنه البكر هادي في مواجهات دارت بين مقاتلي الحزبوالجيش الإسرائيلي في منطقة الجبل الرفيع جنوب لبنان .وقد تأثر بهذا الحدث ايما تأثير لمكانته الشديدة لديه .



عدل سابقا من قبل magdeeb في الإثنين فبراير 09, 2009 5:27 pm عدل 1 مرات
avatar
magdeeb
مشرف المنتدى الهندسي

عدد الرسائل : 690
العمر : 31
الموقع : اليازدية عاصمة العالم
العمل/الترفيه : معماري مع وقف التنفيذ
تاريخ التسجيل : 18/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سماحة السيد حسن نصرالله ... تفاصيل مهمة في حياة هذا العظيم.

مُساهمة  magdeeb في الإثنين فبراير 09, 2009 5:17 pm

حياتهالخاصة

-
السيد حسن نصر الله متزوجمن فاطمة ياسين، وله منها خمسة أولاد أبناء: (الشهيد هادي)، محمد جواد،زينب، محمد علي، محمد مهدي.

حقائق لأول مرةتقرأها عن السيد حسن نصر الله

فقير ولد وفقيرا عاش وسيموت فقيرا . وورثه لأولاده من بعده بندقية وتاريخ مليء بالأنتصارات .
من زاره في العام 92 سيجد حين يزوره في العام 93 والاعوام التاليةحتى اليوم بأنه يلبس نفس الحذاء وساعة يده السايكو تغيرت منذ عامين بساعة من نفس الماركة لا يزيد ثمنها عن تسعة عشر دولارا وأن كل الهداياالثمينة التي ترسل له من المغتربين والأغنياء والزوار يتبرع بها " للشباب " لأنهم أحق بمالها الذي تباع به .
يوم زاره كوفي عنان في العام الفين طلب له الكابوتشينو وقنينة بيريه لأنه كان يعرف ما الذي يحبه كوفي وما الذي يرغبه وتلك كانت الرسالة الأولى لكوفي عنان إلى أنمهمته مستحيلة مع رجل يهتم بالتفاصيل المملة عن حياته وشرابه المفضل .
حين حضر حفل تخرج لدورة على الرماية للفتيات الحزبيات وكان لايزال " رابطا عسكريا لمنطقة بيروت في الحزب " يقال بأنه لم يرفع رأسه عن الأرض حياء وخجلا رغم أنه عنيف الطبع مع المقصرين بحق العمل المقاوم .
لم يتورع يوما عن دعوة محامي لبناني إعتقل لشبهة العمالة بحكم علاقته مع شخصيات أجنبية مشبوهة ليتبين فيما بعد أن الرجل لم يكن له علاقة أمنية معهم وليعتذر منه نصرالله وليقدم له عرضا قائلا " أناالمسؤول خذ حقك مني حتى ترضى إن لم يكفيك الإعتذار الشفهي وكوب الشاي الأسود والمكسور بالماء الساخن" .
لربما هو الوحيد الذي جعل رفيق الحريري يخلع حذائه ويجلس على "طراحة" ممدودة على الأرض بسيطة في منزل متواضع أثناء مأدبة عشاء احتوت على اللبنة والزيتون فقط لا غيرله ميزة محاباة والديه وأقاربه إلى درجة أنه وبرواية من يخبر بأم العين أنه أحب ولده حتى أرسله ليقاتل . وحابى والده الحاج عبد الكريم إلى درجة أن المسؤلين في مؤسسة مالية تتبع للحزب وتقدم القروض رفضت طلبا لوالده بالتوسط لمصلحة مستدين لا تتوفر فيه شروط الإستدانه وهو الفقيرالمطلق فخرج الحاج والد أمين عام الحزب رب عمل الموظف الرافض خائباخجلا ولا إهانة فقد كان الجميع لبقا مع الجميع .
في إحدى مناسبات شهر رمضان أقيمت لدار أيتام في منطقة سوق الروشة الجديد وكان ذلك في أول ظهور له بعد إنتخابه امينا عاما وكانت الدعوة موجهة للحاضرين بداعي جمع التبرعات لصالح مبرة ايتام لا علاقة لها بالحزب .
وكان من الحاضرين الرئيس الحريري ووزراء ونواب وقادة جيش ورجال سياسةوديبلوماسيين . حين دخل نصرالله بلحمه وشحمه مر بجانب الزعماء ولم يتوقف بل حياهم من بعيد واضعا يده على صدره ولكنه حين وصل إلى طاولة " معثرين " سلم على جميع من على الطاولة باليد وجلس دون الألتفات إلى طاولات الزعماء التي دعي من المشرفين ليجلس عليها .
ولكنه أكتشف سريعا بأن مجموعة من رجال الأعمال والتجار وبعض الأخوة الكويتيين من التجار الكبار هم من يجلس معهم .
وقد لحظ الجميع أن الرجل يثير في النفس أحاسيس متناقضة تجعلك تحسه حين يحادثك بأنه محنك لأقصى درجة رغم محاولته إخفاء ذكائه وثقته بنفسه وتواضعه الذي لا يخفي خفة دمه وسرعةإستيعابه لمستوى الموجودين . ففر من الطاولة تلك وحط على طاولة فقراءومساكين . أحد الموجودين علق فقال " الرجل خائف أن يجلس مع الأغنياءفيصاب بعدوى "
آخر أخبار أبو هادي أنه ينام قليلا ويقوم كثيرا وأنه صائم منذ اليوم الأول لتهجير المدنيين مساواة لنفسه بهم ( تذكرون ظهوره التلفزيوني وفمه الجاف ) وأنه ينام على حرام يغطي الأرض التي يتمدد فوقها لساعات قليلة عليه ويرفض النوم على سرير أو حتى فوق فراش من الإسفنج .
حسن نصرالله السياسي العربي والمطلوب رقم واحد لأسرائيل وللسعودي بندر بن سلطان ، إستقبل الأخير بكل لياقة في زيارة له إلى "الشورى" ولكنه لم يرتح له ولم يبتسم ابدا فوجه بندر ذّكر السيد بالمتفجرة التي وضعتها السي أي أيه بتمويل من بندر نفسه .
الزعيم حسن نصر الله يفاوض في اجتماع ويتابع التفاصيل في اجتماع آخر وبين هذاوذاك يتابع قراءة دعاء يقطعه تطور يستدعي معالجة منه ثم يعود إلى دعائه وصلاة نافلة تقربا إلى الله ..
يقول عنه المقربون أنه يعرف ما الذي يمثله شخصه ولكنه لا يستمتع به ولا يفخر بل يخافه ويتهيب المسؤولية فهي ضخمة وتستدعي التهيب للحظات . يقولون أيضا أنه تغير منذ العام أثنين وتسعين ، صار أكثر روحانية وعرفانا وقربا إلى الله يحسم الأمورالقيادية بلا تردد ولكنه لا يمانع في عقد قران عروس على عريسها ممن يطلبون منه ذلك ويمازح ويبارك لهما بأطيب الكلمات توددا ثم يعود للعمل .
إسرائيل تقصف بيوت الفقراء بحثا عن نصرالله وهو هناك فوق تلال الجنوب ووديانه حاملا كفنه مطمئنا على كهوف المقاتلين وأنفاقهم و مشجعا هذا مدللا ذاك من رجال الله في لبنان .

مشكلة السيد حسن أنهحنون زيادة عن اللزوم في الأمور المتعلقة باللبنانيين وخصوصا خصومه الداخليين ، فهم شركاء في الوطن وذلك كاف لأبن جبل عامل ليحفظ ودا في مكان ما لمن يمني النفس أن يستفيقوا من عمالتهم قبل فوات الآوان.
avatar
magdeeb
مشرف المنتدى الهندسي

عدد الرسائل : 690
العمر : 31
الموقع : اليازدية عاصمة العالم
العمل/الترفيه : معماري مع وقف التنفيذ
تاريخ التسجيل : 18/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى